كشفت دراسة بريطانية أن الاستغناء عن كوب واحد من المشروبات المحلاة بالسكر -وعلى رأسها المشروبات الغازية والعصائر الغنية بالسكر- يقلل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبة 25%.

وأوضح باحثون بجامعة كمبريدج البريطانية في دراسة نشروا تفاصيلها يوم السبت في العدد الأخير من مجلة “الجمعية الأوروبية لدراسة مرض السكري”، أن مجرد تغييرات بسيطة في نمط الحياة يمكن أن يكون لها تأثير كبير على الصحة في المستقبل.

ووجد الباحثون أن المشروبات السكرية هي المسؤولة عن زيادة مخاطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وأن التحول إلى تناول المشروبات غير المحلاة مثل القهوة والشاي أو الماء قد يخفض خطر الإصابة بالسكري بشكل كبير.

ولمعرفة تأثير النظام الغذائي على مرضى السكري، تابع الباحثون أكثر من 25 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 40 و79 عاما، وخلال فترة الدراسة التى امتدت 11 عامًا، أصيب 847 شخصًا من المشاركين بمرض السكري من النوع الثاني.

“الاستغناء عن كوبين يوميا من المشروبات المحلاة بالسكر يمكن أن يقلل خطر الإصابة بالسكري بنسبة تصل إلى 33%”

تزايد
ووجد الباحثون أن المشروبات الغازية والمشروبات المحلاة والحليب المحلى ترتبط مع تزايد حالات مرض السكري، لكن فى المقابل فإن المشروبات مثل الشاي أو القهوة وعصير الفواكه الطازجة (بدون سكر) لا يزيد خطر الإصابة بالسكري.

وأظهرت النتائج أن مجرد الاستغناء عن كوب واحد من المشروبات المحلاة بالسكر يمكن أن يقلل خطر الإصابة بالسكري بنسبة تصل إلى 25%، وإذا استغنى الشخص عن كوبين يوميًا سترتفع نسبة خفض الخطر إلى 33%.

يذكر أن 90% من حالات السكري المسجلة في شتى أرجاء العالم هي حالات من النوع الثاني، الذي يظهر أساسا جرّاء فرط الوزن وقلّة النشاط البدني. ومع مرور الوقت، يمكن للمستويات المرتفعة من السكر في الدم أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب وأمراض الأعصاب والعمى والفشل الكلوي.

المصدر : وكالة الأناضول