مذكرات سحاب 71

مذكرات سحاب(9)

 تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها 

قلت لأبي وأنا منصتة لما سيقوله عن دركات النار

–  هذا الاسم الغريب دركات، لم أسمع به من قبل فما هي وما هي  أبواب جهنم

أجاب: عندما يقولون أبواب النار ودركاتها فالمراد بأبواب النار ودركاتها  الأطباق طبق فوق طبق .

سألته: الأطباق تلك كاطباق الطعام التي نضع فيها الطعام؟

أجابني: نعم ولكنها أطباق كبيرة، ضخمة جدا كي تتسع لمن سيضعهم الله فيها من الذين كفروا وعصوا ربهم عزَّ وجلَّ.

سألته: وكيف تكون هذه الأطباق بل الدركات؟

قال: هي دركات تتدنى من دركة الي دركة حتي ادني دركة من دركات الشقاء فتكون مثوى المنافقين  قال تعالى: (إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيراً)[النساء:145]…

 سألته: وماهي دركات النار أو طبقاتها ؟

قال: أولها جهنم.

قلت: أعوذ بالله منها.

قال آمين، وجهنم هذه قد جاء ذكرها في القرآن 77 مرة

قلت: ياساتر، لمن هي ياأبي؟

قال: هي مثوى المنافقين والكفار، وهي الدرك الأسفل من النار.

سالته: ولماذا سميت جهنم وماذا تعني؟

أجابني: هي مشتقة من الجهامة وهي قبح الوجه وغلظه، قال تعالى : (إن الله جامع المنافقين والكافرين في جهنم جميعاً)[النساء:140]…

 فسألته وهل جهنم هي الجحيم الذي أسمعهم يتحدثون عنها؟

قال: لاياابنتي فالجحيم هي مثوى المشركين والفجار.

سألته: مامعنى الجحيم؟

قال: هي مأخوذة من الجحمة.

ضحكت وسألته: الجحمة ماذاتعني؟

قال: هي تأجج النار بقوة،  قال تعالى : ( وإن الفجار لفي جحيم )[الانفطار:14]…

قلت: يالطيف يارب أبعد عنا الجحيم.

قال : آمين ولتعلمي ياسحاب بأن اسمها ورد في القرآن الكريم  25 مرة، ومرة واحدة بلفظ جحيماً في سورة المزمل (آية رقم 12).

 فقلت: وهل هناك غير جهنم والجحيم ؟

 قال: نعم هنا السعير.

قلت: أجل تذكرت لقد قرآتها ذات يوم.

قال: أحسنت وقد وردت 8  مرات في القرءان و8 مرات سعيراً.

سألته: ومن سيلقى بها؟

قال: هي مثوى الشياطين وأوليائهم.

سألته: وماذا يعني السعير؟

 أجاب: هي مأخوذة من حر النار وتوقدها قال ابن فارس { كل ما في القرآن من سعير فهو النار والوقود إلا قوله تعالى : ((إنَّ المجرمين في ضلالٍ وَسُعُرٍ) فهو العناء}, قال تعالى : (إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير)[فاطر:47]…

سألته : وهل هناك أسماء أخرى؟

أجاب: نعم فهناك أيضًا سقر.

قلت : وماهي سقر؟

أجاب: هي مثوي المجرمين، قال تعالى : (إن المجرمين في ضلال وسُعُرٍ{47}يوم يسحبون في النار على وجوههم ذوقوا مس سقر)[القمر:48]

 سألته: إنني خائفة ياابي لكنني أريد أن أعرف هل ذكرت سقر كثيرا في القرآن الكريم؟

قال: وردت 4 مرات في القرآن، مرة في سورة القمر و3 مرات في سورة المدثر الآيات (26,27,42) •5).

قلت، اللهم نجنا منها ومن الجحيم وجهنم وسُعُرٍ ومن كل دركاتها الملتهبة.

قال : آمين، وهناك أيضًا الحطمة، وذكرت  مرتين في سورة الهمزة، وقد وصفها  عز وجل بأنها نار حامية جدا وهي نار الله الموقدة، التي تطلع على الأفئدة.

سألته: ولمن هي ستكون؟

قال:  ستكون مثوى أصحاب الكبائر.

سألته: وماذا يعني الكبائر؟

أجاب: قال رسول الله صلَّ الله عليه وسلم:
(( اجتنبوا السبع الموبقات )) فذكر منها الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل مال اليتيم، وأكل الربا، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات )) متفق عليه أي رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة وكذا رواه أبو داود والنسائي.

قلت: وهل الابتعاد عن هذه الموبقات يكفي؟ لكن مامعنى الموبقات ياأبي؟

قال: معنى الموبقات اى المهلكات التى تؤدى بفاعلها الى النار اعوذ بالله.

و قيل بأنها أكثر من سبع مهلكات وأنها سبعون مهلكة.

قلت : يااااه سبعون مهلكة ياإلهي!! اذكر لي بعضها ياأبي كي أجتنبها.

ابتسم قائلا: عقوق الوالدين، هجر الأقارب،  أكل مال اليتيم وظلمه، الكذب على الله ورسوله، الزنا، غش الإمام الرعية وظلمهم، شهادة الزور، شرب الخمر، القمار، وغيرها .

قلت: يارب لاتجعلني من أصحاب هذه الموبقات.

 فقال والدي: آمين وادعي لنا جميعا بذلك ياسحاب.

أحسست بالخجل منه لأنني لم أدعُ له فأسرعت بالدعاء له ولأمي وللجميع ثم سألته: هل هناك دركات أخرى للنار؟

قال: نعم هناك الحُطمة، وهي مأخوذة من الحطم وهو التدمير، وهناك أيضا الهاوية ووردت مرة واحدة في سورة القارعة، وهي مأخوذة من بُعد عمق النار ومهواها، قال تعالى : (وأما من خفت موازينه {8}فأمه هاوية {9}وما ادراك ماهيه{10}نار حامية)[المعارج:8-11]…

 قلت : يبدو أنه مازال هناك دركات أخرى.

قال : أجل فهناك لظى: وردت مرة واحدة في سورة المعارج وهي مثوى المكذبين المدبرين .

سألته مامعناها ياأبي؟

قال: اللظى: هو لهب النار الخالص الذي لا دخان فيه، قال تعالى: كلا إنها لظى15 نزاعة للشوى16 تدعو من أدبرَ وتولى17 وجمع فأوعى16.

قلت: تعبت كثيرا.

قال لي: انتظري قليلا لأنهي لك الحديث عن النار 

قلت: حاضر تفضل .

قال: هناك ياابنتي أودية في النار أيضا أهمها وادي ويل.

قلت: أهو ويل لكل همزة لمزة؟

قال بإعجاب: أجل أحسنت وهو واد في جهنم ورد في القرآن 27 مرة منهم 10 مرات في سورة المرسلات وهي قوله سبحانه وتعالى : (ويل يومئذ للمكذبين)…

 قلت : أنا لاأكذب ولاأحب هذا الوادي، هل هناك وديان أخرى في النار؟

قال : نعم هناك وادي غيّ: وهو واد في جهنم ورد ذكره في القرآن مرة واحدة في سورة مريم قي  قوله سبحانه: (فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً)…

 وأخيرًا والله أعلم وادي سجين وهو واد في جهنم ذكر مرتين في سورة المطففين وإن كان فسر (سجين) بأنها جامع لأعمال الفجار والكلمة بذلك علم على كتاب الفجار كما يدل ظاهر الآيات إلا أن العلماء من قال : إن عليين (كتاب الأبرار) في أعلي الجنة وأن سجين (كتاب الفجار) في أسفل جهنم .

وقبل أن يتركني والدي للتفكير بجهنم وهمها وما فيها من دركات ووديان قال لي: وللنار خزنة ياسحاب.

فسألته: هل هي مثل الخزانة التي نضع فيها الملابس؟

 قال باسمًا: لاياابنتي الخزنة هم ملائكة لهم أوصاف مخصوصة بيَّنها الله عز وجل وعددهم 19 ملكاً كما بين القرأن
(سأصليه سقر{26}وماادراك ما سقر{27}لاتبقي ولا تذر{28}لواحة للبشر{29}عليها تسعة عشر)[المدثر:26-30]…

سألته: وهل هم تسعة عشر ملكًا؟

قال نعم هؤلاء في سقر أما رئيس خزنة النار فهو (مالك) وورد اسمه في القرأن الكريم في استغاثة أهل النار: (ونادوا يا مالك ليقض علينا ربك قال إنكم ماكثون)[الزخرف:77]…لاحظي ياابنتي أن عدد خزنة النار: تسعة عشر كما ورد سايقاً ومن العجيب أن (ناراً) ذكرت في القرأن 19 مرة عليعدد خزنة النار… ولاحظي أيضًا كيف وصف الله خزنة النار بأنهم (الزبانية).

قلت: من هم الزبانية؟

قال: هم الذين يتولون تعذيب الكفار والعصاة في النار، كما قال تعالى : (فليدع ناديه{17} سندع الزبانية). العلق:18..
أسال الله أن يرحمنا من عذاب النار ويدخلنا فسيح جناته ..

قلت: آمين

بقلم

زاهية بنت البحر

يتبع

بعض المعلومات مأخوذة من النت بتصرف

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s