فتنة

ببحرِ الحبِّ كم خُضتِ المعاركْ

وكم كابدتِ في تلك المهالكْ

وكم جاهدتِ في كرٍّ وفرٍّ

بها الأسماعُ تقرعُها السنابكْ

قضيةُ عصرِنا باتت بعشقٍ

لأنثى عُلِّقتْ قلبًا بفاتِكْ

تناجيهِ بحرفٍ من ورودٍ

بها الأعطارُ من أرقى الفباركْ

ترشرشُها على الأهدابِ جذلى

وفوقَ شفاهِها الترياقُ ضاحكْ

وتغرق بالعناقِ وترتجيهِ

بغنجِ صبيةٍ في حضنِ مالْكْ

بإتمام الوصالِ على هواها

 ويرجوها بضمهِ أن تباركْ

فلا خفر ولا حذرٌ لديها

ولا خوفٌ من المولى يشاركْ

تدغدغُ بالهوى للناسِ نبضا

فيصبح دربُها للقلبِ سالكْ

تجنِّنُهم بأحضانٍ وضمٍّ

وتغدقُ ريقَها فوقَ المشابكْ

فتشبك بالشذا من عَبَّ صبًا

وشبكُ الغرِّ أمرٌ ليس شائِكْ

شعر

زاهية بنت البحر

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s