واشتعلت النار فمن يطفئها؟

ا

أواهُ مـن أنـةٍ فـارَ الفـؤادُ  بهـا
حزنًا- تخطَّى حدودَ الصبرِ- يضطرمُ
أبكيتنـي بالأسـى ياليتـه فـرحًـا
وصفَّـقَ القلـبُ بالآمـالِ  يبتسـمُ
أبْعدْ إلهي عـن الأحـلامِ ظُلمتَهـا
واهزمْ عـدوًا لنـا بالقتلِ ينتقـمُ
سأرسلُ الطيرَ يهـدلُ كـي  يقرِّبَنـا
وأسـألُ اللهَ عونًـا إنَّـهُ  الحَـكَـمُ
لينبتَ الصلحُ من قلبِ المنى فرحًـا
وتشرقُ الشَّمسُ في أنوارِهـا القيـمُ
وتذرفُ العيـنُ بالأفـراحِ  دمعتَهـا
وينجلـي الهـمُّ والأيـامُ تبتـسـمُ
أدري وتدري بـأنَّ الحـقَّ يجمعُنـا
على الصِّراطِ كما في وصلِها الرَّحـمُ
الوردُ يبكي دِمـا مـن نـزفِ أوردةٍ
ذاقتْ بنبضِ الهنـا ودًّا بـهِ  النِّعـمُ
حتى أتـى ظالـمٌ فاستـلَّ  خنجـرَهُ
نصرًا لحقدٍ لـهُ أعداؤُنـا  رسمـوا
فأوقدَ النَّارَ حولَ الرُّوض  فاحترقـتْ
بها القلـوبُ التـي بالخيـرِ تتسِّـمُ
وفرَّقَ البغضُ بينَ الأهـلِ فانتحبـتْ
مشاعرُ الصِّدقِ لمَّا القومُ قد ظُلِموا
إليـك ربِّـي أبـثُّ الهـمَّ راجـيـةً
منكَ الـدواءَ لعـلَّ الجـرحَ  يلتئـمُ
فالعينُ إن خاصمت ظلمًـا  شقيقتهـا
يلهو بي الدَّمعُ مالم يسكـنِ  الألـمُ
هذي بهـا أقبلـتْ دنيـاي مشرقـة
وأختهـا ثروتـي بالخيـرِ  تبتسـمُ
كم راعني القتلُ كم عانيـتُ حرقتَـهُ
كم هدَّني الحزنُ حيثُ البغضُ  يحتدمُ
وكم سعيتُ لرأبِ الصَّدع من  زمـنٍ
بين الأهالي وعيني ملؤُهـا السَّجـمُ
ياإخوةَ الدَّمِّ بالإيمـان  وحدتُنـا
كيف استُلبنا الهنا والصَّرحُ  ينهـدِمُ
من أشعلَ النارَ كي تُغتـالَ  فرحتُنـا
وينعقَ البـومُ والأحبـابُ  ينكلِمـوا
من ضيَّعَ الأمـسَ بالأحقـادِ أبعـدَهُ
عن وصلِهِ اليوم عن آتٍ به الحُلُمُ ؟؟

لا تتركوا قاتلا يغتالُنا بيدٍ

سوداء سُلَّتْ بها السكينُ والألمُ

شعر
زاهية بنت البحر

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s