h1

بانتظار الأمل(رواية لزاهية بنت البحر)65

مايو 30, 2011

يخترق هدير البحر عواء الريح.. تسمعه الآذان نحيبا.. صراخا ونعيقا..
تختبئ المنى في سراديب الفجر المرتبك قدومه بوحشة الطقس.. المنهك نوره بمشاهد الغضب الثائرة فوق الجزيرة بنفخ العاصفة.

تخيم على النفوس ظلال الردى قاتمة.. تطحن فسحة الضوء بعناد الهوج بحرا وجوا.. كالطفل كان عادل يبكي.. يداري دموعه عن حبيبته بالوقوف خارج الغرفة تحت المطر، يفكر في طريقة ينقذها بها من الموت.. عادل يريد حبيبته، يريد فلذته.. لكنه عاتب عليه.. يرجوه بومض الحنين، وبرق الشوق.. يرسل إليه عبر أحاسيس صامتة، يخيل إليه أنها تصله، فينتظر الجواب بالخروج إلى الدنيا:

–          ياوجه الخير لاتنهك قلبي بالتهام فم القهر فرحي.. لا تكسر ظهري بقلع عيون الضوء حولي.. دعني أراك أيا هاشم.. أغنيك أهزوجة حمى حرقت داخل درة بنار فراق جدك، فكنت أمنية البرد والسلام لقلبها المحترق شوقا إليك.

–          ينتظرعادل الجواب.. يطول انتظاره، ويطول، ولاجواب..

يسمعها تناديه:

–         عادل.. عادل

يفتح الباب.. يدخل إليها وعيون النسوة تنظر إليهما بحزن وألم.. يرد عليها

–        سراب أنا هنا.. لاتخافي ياأم هاشم.. اطمئني سيكون كل شيء على مايرام..

–        أتظن ذلك؟

–        أجل .. أجل

–        عادل.. سامحني.. لاتنسني ياعادل.. سامحني..

 يرن جرس الهاتف.. يهرع ودرة وعلية إلى غرفة المعيشة، يسبقهما إليه.. تقف المرأتان أمامه لمعرفة من المتكلم  من  وراء الأسلاك.. ربما كان الطبيب قد غير رأيه وسيساعد سراب.. ربما وربما وربما..

تمر لحظات حرجة يهز في نهايتها رأسه،  ويختم المحادثة بالشكر والدعاء.. يعطي السماعة لأم سراب.. يأتيها صوته من الجهة الأخرى متهدجا.. تخاف عليه من انتكاسة صحية إن هو علم بحال ابنته.. تطمئنه وتغلق السماعة بهدوء بينما يغادر عادل البيت على جناح السرعة بعد أن أخذ من الخزانة مبلغا من المال.
سترك يارب.. ضاقت الحيلة.. أحسَّ الجميع بأنَّهم حقيقة يعيشون في المنفى خلف الأمواج الغاضبة.. هاهو البحر يحاصرهم بقسوته المعتادة وجبروته الذي لا يرحم، بينما رحم سراب يحاصر الأمل بظلام اليأس رغم محاولة التحرر من قيده المطبق على عنقه.
آه منك أيتها الحبيبة.. جزيرة القسوة أنت والرَّحمة معاً.. الحب والكراهية.. الفقر والغنى.. أبداً تظلِّين بوجهين.. طاهرة كالبحر.. طاغية مثله.
السماء تمطر.. البحر يموج بالزَّبد متمردا على الصبر والهدوء.. وسراب تنزف بالوجع رمق الحياة، وجنين يُحتضر بحنان الرَّحم المشتق من الرحمة.
صرخت أم سراب والحسرة تلتهم قلبها خوفاً على ابنتها: ياناس، ياهو.. .. ياأنس.. ياجن ياسامعين الصوت.. يا أولاد الحلال أنقذوا ابنتي.. حرام عليكم.. افعلوا أي شيء.. أحضروا طائرة مروحيَّة تسعفها.. أرجوكم لا تدعوها تموت..
بالأمس في سهرة مع نساء الجزيرة، أطلقت علية نكتة ساذجة أضحكت الساهرات حتى هرت الدموع من عيونهن، عندما قالت بأنهم بحاجة لطائرة تحضر المعلمات والمعلمين، وتموِّن البلد بالطعام في الأحوال الجوية السيِّئة، واليوم أصبحت النكتة بحاجة للتطبيق في واقع مأساوي رهيب.

قالت لمى بحماس:

–           أجل نحن بحق بحاجة لطائرة حوامة تساعدنا وقت الشِّدة.. قد تنقذ طفلاً من موت.. تلتقط غريقاً.. تعيد فلوكة ضيَّعتها الريح  في البحر.. تسدُّ جوعاً عندما ننقطع عن البر..  تكون طائرة إسعاف في حالة ولادة عسيرة كتلك التي تواجهها اليوم سراب.

 

بقلم

زاهية بنت البحر

One comment


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: