تأملات زاهيوية

 

 

 

في عالم الغيبِ كنَّا، ومنه انطلقلنا إلى الوجودِ، وبعدَ الوجودِ إلى الغيب نعود، وفيه للمشهود. تغيراتٌ متلاحقةٌ كلُّ له طعمُه.. كلٌّ لهُ أثرُه، ولكن يبقى الأثرُ الأكثرُ أهميةً هو الذي ينفعنا في نهايةِ المطافِ،  فالعمرُ لحظة، فموقفٌ، فقرارٌ، فإمَّا بعدَه ُجنة، وإمَّا بعدَهُ نارٌ..

 

عندما يُكسَرُ سنُّ القلم فلنعدْ سنَّهُ من جديد، ولوكان قلماً لطفلة، ففي ذواتنا أطفالٌ صغارٌ نحب العودةَ إليهم عندما يتعبنا الكبار؟ فلنحتفظْ بالألوان الجميلة التي نحن بحاجة إليها على مدار الساعة لتنقية الذات من كدر العيش، وهموم الكبار، ولنتحدَّ الكراهية فلا نجعلها تُدخِلنا تابوتاً مقيتاً، ففي الذات نوافذ كثيرةٌ يمكن من خلالها العبورُ من الكراهية إلى موانىء المودة فنرسو على شاطىء الوئام.

 

 
 
تحتَ الغمامِ بقرب شلالٍ على كتفِ النَّهَرْ.. تحتِ الظلالِ الواررفات الخضر ساحرةِ النَّظرْ.. سأظلُّ أحلمُ أن أعيشَ سعيدةً.. دونَ الحروبْ.. دونَ الكروبْ.. سأظلُّ أحلمُ ربما في ساعة شاءَ القدرْ…

بقلم
زاهية البحر

 
Advertisements

One thought on “تأملات زاهيوية

  1. من حقي أن أحلم بعمر كله سعادة كله محبة بين الناس
    كله أمل بجنة عرضها السموات والأرض فلنعمل جميعا على تحقيق الحلم بما يرضي الله فيرضينا جميعا جميعا جميعا.

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s