بين النفسِ وبينها

تحملُني زقزقةُ العصافيرِ على ارتجافاتِ حنجرتِها إلى عالمِ البحرِ الأزرقِ عندما كنتُ صغيرةً وأنا ألاحقُ طيورَ النُّفُجِ التي تطيرُ ببطىءٍ شديد ٍفي جزيرتي، وعندما كنتُ ألقي القبضَ على إحداها كنتُ أضمُّها بين يديَّ فرحةً بصيدي الثمين، فأحضنُها بأناملي وهي ترتجفُ خوفا، وأستنشقُ رائحةَ ريشِها التي لاتشبهُها رائحةُ سواها.. كانتْ أمي رحمَها الله تقول وهي تضمُّ أخي الراحلَ وليد وهو في الأشهر الأولى من عمره: (تسلمْ لي هالريحة مثل ريحة النِّفُّج.. ) وتعودُ الطيورُ للسقسقةِ كما أسمعها الآن في هذا الصباح الجميل رغمَ أنني لم أعد أرَ نفَّجا ولا أمي ولا وليد..

 

 

عندما نتحدَّثُ مع أنفسِنا بصمتٍ نـَصْدِقُها الحديثَ لأنَّها الوحيدةُ التي لانستطيعُ الكذبَ عليها. أحياناً يلفـُّنا الغموضُ، فنعجز عن فهمِ مانريدُ، ولكنـَّنا في سرِّ الذَّاتِ نكونُ مدركين لما نريدُ، ورغمَ ذلك نظلُّ في مكابرةٍ قد تنتهي لغيرِ صالحِنا إنْ نحنُ لمْ نوقِّعْ وثيقةَ الإعترافِ.

 

بقلم

زاهية بنت البحر

 

 

قديم 16-05-2006, 11:58 AM

 

 

 

 

 

 

Advertisements

4 thoughts on “بين النفسِ وبينها

  1. هناك فترات كثيره في حياتناقد مضت نتمنى لو نستطيع استرجاعها ولكن ما باليد حيله. أسال الله تعالى أن تكون أيامنا المقبله أجمل من التي مضت وأدعو الله بحق نبينا وشفيعنا محمدصلى الله عليه وسلم أن يحفظ لنا سورية ويبارك لنا فيها وأن يجعل دائرة السوء بكل من أراد بها وباهلها شرا..

    إعجاب

  2. العزيزة إيمان أختي المكرمة، أهلا بك ومرحبا
    كلما زادَ يوم في عمر الإنسان نضجَ تجربة ًوعرف حقائقَ عن الحياة أكثر..
    الحياة ياأختاه يبسطها الله لمن ينظر فيها بالبصيرة فيجعل له نوراً يكشف له من خلاله مالايراه الآخرون..
    أدعوه عزَّ وجل أن يثبِّت إيماني ويزيدني تقىً وهداية ولك مثل هذا الدعاء.
    أختك
    زاهية بنت البحر

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s