كلماتٌ كَهُوَ

 

في اليم تغرقُ.. تتنفسُ الموتَ مرَّا.. تنزلقُ عبر جدرانِه السوداء إلى هاوية سحيقة، تجدُ فيها أناك جاثية، كسيرة.. تبكي.. تنوحُ فُجرًا.. تسمعكَ.. تشيح عنك وجها علته حمرة الخجل بك ذلا.. أنت النَّحتُ لانتَ الهاربة في مجرات الضياع.. تفتش عن ورقة توت في خريف عرى الأغصانَ من لبوس بلون عيني طفل عشقه اخضرار القلوب أودعتَ في قلبه خنجر الكره منذ مغادرته الرحم، فانفجر في صدره بركان الألم حقدا.. مات فيه الغد، والشمس، وضياء القمر، وأنت تحفرُ فوق أديم قلبه صك التبرؤِ من الضمير، والحياء والحب وكل ماتحترمه الإنسانية، موشوما بالقسوة والجبروت.

بقلم

زاهية بنت البحر


5:36 PM 1/9/2011

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s