غيظَ الوشاةُ، وجنَّ من عاداكِ

 

جبل قاسيون تحت الثلج

ياواحةَ الخيراتِ أنشـدُ بالهنـا

أحلى الكلامِ  معطرًا  بشـذاكِ

وأطوفُ أجمعُ من كواكبِ عالمي

أنوارَ حسنٍ كي أضيءَ سمـاكِ

بي مثل مابكِ من  ودادٍ  صادقٍ

أدعو الإلهَ بأن يصـونَ حمـاكِ

حدثٌ لعمرك أن يلمَّ  جموعنـا

ذاك الذي بالخير قـد  هنَّـاكِ

إنَّي أجلُّكِ شأنَ كـلِّ رفاقِنـا

وأعيذُ مجدَكِ من حسودِ  علاكِ

تيهي بحرفكِ ياوحيدةَ عصرِنـا

غنى الأنامُ بما هـدَتْ  كفـاكِ

للفكرِ أنتِ منارة يَسعـى لهـا

مِن كلِّ حدبٍ من أحبَّ سناكِ

تتألقينَ عزيـزةً بيـن الـورى

والنورُ يُسكبُ من حروفِ تُقاكِ

يابسمةَ الأيـامِ يـازادَ النُّهـى

سأظلُّ أحيا في هدى  مـولاكِ

فالرَّبُّ يعطي من تعلَّـقَ قلبُـهُ

بالخيرِ والإيمانِ حيـثُ هـداكِ

سيري وعيـنُ الله راعيـةٌ وإنْ

غِيظَ الوشاةُ وجنَّ  من  عـاداك

شعر

زاهية بنت البحر

 

 

 جبل قاسيون تحت الثلج

 

Advertisements

2 thoughts on “غيظَ الوشاةُ، وجنَّ من عاداكِ

  1. فلتهنأ دمشق وتتيه طربا بما خطته يمينك المباركة
    كما عهدناك شاعرتنا القديرة زاهية بإخلاصك لدينك ووطنك
    دمت ذخرا للدين والوطن
    لك مني خالص الإحترام والتقدير .

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s