غيظَ الوشاةُ، وجنَّ من عاداكِ

  ياواحةَ الخيراتِ أنشـدُ بالهنـا أحلى الكلامِ  معطرًا  بشـذاكِ وأطوفُ أجمعُ من كواكبِ عالمي أنوارَ حسنٍ كي أضيءَ سمـاكِ بي مثل مابكِ من  ودادٍ  صادقٍ أدعو الإلهَ بأن يصـونَ حمـاكِ حدثٌ لعمرك أن يلمَّ  جموعنـا ذاك الذي بالخير قـد  هنَّـاكِ إنَّي أجلُّكِ شأنَ كـلِّ رفاقِنـا وأعيذُ مجدَكِ من حسودِ  علاكِ تيهي بحرفكِ ياوحيدةَ عصرِنـا غنى الأنامُ بما هـدَتْ  كفـاكِ للفكرِ أنتِ منارة يَسعـى لهـا مِن كلِّ حدبٍ من أحبَّ سناكِ تتألقينَ عزيـزةً بيـن الـورى والنورُ يُسكبُ من حروفِ تُقاكِ يابسمةَ الأيـامِ يـازادَ النُّهـى سأظلُّ أحيا في هدى  مـولاكِ فالرَّبُّ يعطي من تعلَّـقَ قلبُـهُ … متابعة قراءة غيظَ الوشاةُ، وجنَّ من عاداكِ