القدس تصرخ والمليار منهار

القدسُ تصـرخُ والمليـارُ منهـارُ بيـن الرمـامِ شنارٌ فوقه عارُ ماعادَ يَسمعُ مَنْ بالقيدِ فـي وجـعٍ من بعدَ ما صُفِّيَتْ بالقتـلِ أحـرارُ اصرخْ بصوتكَ لاتصمتْ  بملجمـةٍ صوتُ الأبـاةِ لـه شـأؤٌ وإيثـارُ إن ضاعتِ القدسُ ضعنا في تهواننا لن يجبرَالصَّدعَ بعدَ الكسرِ  حجَّـارُ ياأمَّة قـد غزاهـا الـدودُ غافلـةً زحفًا على الأرضِ، غزوُ الدودِ إنذارُ لاتستكيني لغـزوٍ ليـس منتصـرًا مادامَ في أرضنـا شهـمٌ ومغـوارُ الفأرُ مستنمرٌ لكـن علـى  غـررٍ والقـطُ مستبسـلٌ بالقفـز جبـارُ حجارةٌ من لظى بالخوفِ ترجمهـمُ سالتْ بها العينُ قهرًا دمعُهُ  النـارُ لذا تراهمُ بدون الوعي قد  فجَـروا … متابعة قراءة القدس تصرخ والمليار منهار

تخافُ عليها لحدِّ الجنون؟

تغارُ عليها  لحـدِّ  الجنـون وأنتَ المحبُّ لها،  من  تكون؟ أزوجًا سعدتَ بظلِّ  حماهـا حليمًا ، كريمًا،صدوقًا، أمين؟ أصنتَ هواها، ونلتَ رضاها وكنتَ الرحيمَ بها  والحنون؟ أزوجًا هداها ضيـاءَ فـؤادٍ وكنتَ الرفيقَ بدربِ اليقين؟ أكنتَ الأنيسَ لها باغتـرابٍ تجففُ دمعَ الأسى في العيونْ؟ فإن كنت زوجًا لأنثى أحبتْ مليكًا بخير الصفاتِ  مكيـنْ فأنتَ حـريٌ بحـبٍّ كبيـرٍ ينافي الظنونَ بوهمِ  الجنـونْ     خربشات ….مؤمنة\ زاهية بنت … متابعة قراءة تخافُ عليها لحدِّ الجنون؟

ألا ياليلُ لاترحلْ فإنِّي

ألا ياليـلُ لاترحـلْ فإنـي أحبُّ العيشَ مع نفسي وفني أناجي بالهوى من فيه أفنى لأحظى بالمنى من بعدِ  بَينِ نسيتُ القلبَ والدنيا  لديـهِ فذقتُ عذوبةً من خيـرِ  دنِّ يقالُ بأنني قد صرتُ رمـزًا لصدقِ الحبِّ في إنسٍ وجِنِّ أنا الملتاعُ وجدًا في  حبيبٍ يعزُّ مثيلهُ فـي أيِّ  كَـونِ خربشات …..مؤمنة\زاهية بنت البحر متابعة قراءة ألا ياليلُ لاترحلْ فإنِّي