مدَّعو حضارة

لاعليك يانفس، خففي عنك قليلا، وتذكري أنك قد خبرت الحياة ومن فيها بوعي أكيد، فلمَاذا تحزنين والكثيرون قد جبلوا على الخسة وانعدام الضمير؟!

أما رأيت وترين كيف تتحكم المصلحة الشخصية بنفوس هؤلاء الناس الذين يدعون التقدم والحضارة، وكيف  يبيضون جواهر برأيهم عندما يتحدثون؟

وماهم يبيضون إلا ماتشمئز منه النفوس،  فتعبه أفواههم صاغرين، والمراقبون يرون ذلك ويبتسمون بأسف على ماوصل إليه أصحاب تلك النفوس المريضة حقيقة بتصور أنفسهم في مستوى العظماء، وما هم  سوى مدعي عظمة، فالعلم والمال ليسا دائما في مصلحة الإنسان، والزمن القادم يثبت لهم ذلك، ولكنهم يظلون في تمردِ فكرٍ على الحقيقة وهي أكثر سطوعًا من شمس في وقت الظهيرة .

لاعليكِ فأمثال هؤلاء المبعثرين عقليًا أهدافهم لاتتخطى جيوبهم، وما يملأون فيها من أوساخ الدنيا،  فما كل مايلمع ذهبًا .

بقلم
زاهية بنت البحر

نامبور أستراليا
11:07 am 3/4/2009
Advertisements

4 thoughts on “مدَّعو حضارة

  1. وهل كل من حملها كان بها جديرا؟
    الغريب في هذا العصر أن الغم والهم يأتي بكثرة من مثل هؤلاء
    وحقدهم يكون أشد كيدا وإيلاما لأنهم يخططون عن وعي وفهم وعلم
    ليتنا نخطط لأعداء الأمة بهذه القدرات.
    لنا الله ولهم منه مايستحقون.
    أهلا بك أخي المكرم وليد النقاء
    ورحم الله شقيقي وليد يمق
    وأطال في عمرك
    ورزقك سعادة الحياتين
    أختك
    زاهية بنت البحر

    إعجاب

  2. جزاك الله الخير ونفع بك الأمة
    شكرا لك يشرفني أن تكون أخي وأنت كذلك منذ دخلت مدونتي
    حماك ربي ورعاك
    أختك
    زاهية بنت البحر

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s