مابينَ آلامي، وصمتِ لساني

 

قلـتُ المحبَّـةُ كلهـا بكيانـي
وكيانُ إنساني غريـبُ زمـانِ

 

وحدي أكابدُ حرقتي دونَ الورى
مابينَ آلامي وصمـتِ لسانـي

إنْ أشكُ ظلامي يحـلّ ظلامُهـمْ
في عالمي ويمـوجُ بالأحـزانِ

وتعضُّ أنيابُ الغزاةِ بأمرهـم
جسدي وأدفنُ دامـيَ الأكفـانِ

من أين أبدأ كيف أروي قصَّتـي
وكتابُها الموجوعُ جـرحٌ قانـي

أنا من ترابِ الطهر نبتُ كرامةٍ
لم تغفُ عينًا في مدى الأزمـانِ

لم تستكن للذئبِ يرتادُ الشـرى
في أي منعطفٍ مـن الأوطـانِ

قاومتُهُ منذُ استعنـتُ بخالقـي
ونفضتُ عني الخوفَ بالإيمـانِ

ورفعتُ بالإقـدامِ رايـةَ أمتِّـي
خفَّاقـةً ومشيـتُ دونَ توانـي

أفدي بلادي بالحشاشة والغنـى
وأردُّ عنهـا هجمـةَ الغيـلانِ

فخذي عهودي من عميقِ محبتي
ولتسعـدي برعايـةِ الرحمـنِ

شعر
زاهية بنت البحر

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s