حيزان دمعك أبكاني(أغرب قضية بين أخوين في المحاكم السعودية)

أغرب قضية بين أخوين

قصه من الواقع وليست من الخيال
نقرا كثيرا ونسمع عن قصص مؤسفة تتحدث عن العقوق الذي يسود العلاقات العائلية في بعض الاسر,وتنتج عنه تصرفات مشينة تثير الغضب
وقد شدني موضوع نشرفي صحيفة الرياض ورد في مقدمته صراع حاد بين أخوين ما ساتحدث عنه هو بكاء حيزان,
حيزان رجل مسن من الاسياح ( قرية تبعد عن بريدة 90كم ) بكى في المحكمة حتى ابتلت لحيته,
فماالذي ابكاه؟
هل هو عقوق أبنائه
أم خسارته في قضية أرض متنازع عليها,
أم هي زوجة رفعت عليه قضية خلع؟
في الواقع ليس هذا ولا ذاك,
ماأبكى حيزان هو خسارته قضية غريبة من نوعها ,
فقد خسر القضية أمام أخية , لرعاية أمة العجوز التى لا تملك سوى خاتم من نحاس
فقد كانت العجوز في رعاية ابنها الأكبر حيزان,الذي يعيش وحيدا ,وعندما تقدمت به السن جاء أخوه من مدينة أخرى ليأخذ والدته لتعيش مع أسرته,
لكن حيزان رفض محتجا بقدرته على رعايتها,
وكان أن وصل بهما النزاع إلى المحكمة ليحكم القاضي بينهما, لكن الخلاف احتدم وتكررت الجلسات وكلا الأخوين مصر على أحقيته برعاية والدته,
وعندها طلب القاضي حضور العجوز لسؤالها, فأحضرها الأخوان يتناوبان حملها في كرتون فقد كان وزنها20 كيلوجرام فقط
وبسؤالها عمن تفضل العيش معه, قالت وهي مدركة لما تقول:
هذا عيني مشيرة إلى حيزان وهذا عيني الأخرى مشيرة إلى أخيه,
وعندها أضطر القاضي أن يحكم بما يراه مناسبا,
وهو أن تعيش مع أسرة ألاخ ألأصغر فهم ألأقدر على رعايتها,
وهذا ما أبكى حيزان ما أغلى الدموع التي سكبها حيزان, دموع الحسرة على عدم قدرته على رعاية والدته بعد أن أصبح شيخا مسنا,
وما أكبر حظ الأم لهذا التنافس
ليتني أعلم كيف ربت ولديها للوصول لمرحلة التنافس فى المحاكم على رعايتها ,هو درس نادر في البر في زمن شح فية البر
اللهم أرزقنا بر أبائنا اللهم اغفر لهم وأرحمهم كما ربيانا صغاراً 
  

القلـبُ دارُكِ والعينـانِ مــأواكِ

لاتبرحي منـزلا بالـرُّوحِ يرعـاكِ

لاتتركي للجوى قلبـي  فيحرقنـي

جمرُ الفـراقِ إذا ماعـدتُ ألقـاكِ

حبِّي بليغٌ له في العمـقِ  باسقـةٌ

مـن العواطـفِ أقمـار بأفلاكـي

أعلو بها في الدُّنا  والعينُ  ساجدةٌ

تستقدمُ الخيرَ من أفضـالِ مـولاكِ

حبيبةَ القلـبِ إنَّ الهـمَّ يذبحُنـي

خوفًـا عليـكِ بحكـمٍ فيـهِ منـآكِ

كيفَ الحياةُ ستحلو ياضيا عمـري

إنْ لمْ يكُ النورُ فياضًـا  برؤيـاكِ

سيأخذونَكِ رغمَ الحزنِ،  يُغرقنـي

في لجَّةِ الفقـدِ ماتبكيـهِ  عينـاكِ

حُكمُ القويِّ على ضعفي بسطوِ  أخٍ

من فيضِ رحمتِهِ ألقـى  بأشـواكِ

حيزانُ دمعٌ همى فوقَ الخدودِ جوى

وأنتِ يـاأمُّ فـي حيـزانَ  مبكـاكِ

أخذتِ مني وكنتِ الشمس ساطعـةً

في الليلِ بدري وسعدي في  محياكِ

أواه ياأمُّ دمعـي بالدمـاءِ  همـى

والآهُ تحرقُ قلبًـا ليـس ينسـاكِ

تحيتي لهذاالرجل الكريم حيزان الفهيدي

شعر
زاهية بنت البحر

 يكفيكمو فخرًا فأحمدُ منكمو***وكفى به نسبًا لعزِّ المؤمن

Advertisements

3 thoughts on “حيزان دمعك أبكاني(أغرب قضية بين أخوين في المحاكم السعودية)

  1. الغالية الزاهية

    القصة ليست غريبة الغريب ألا يكونا كذلك فهما يتسابقان على خدمتها ورعايتها من أجل رضى رب العالمين .
    بارك الله بولديها البارين وإني أراها كانت بوالديها بارة .
    اللهم بارك لنا في أبنائنا وبناتنا واجعلهم لنا سندا” ومتكأ” حتى آخر العمر.
    وأما القصيدة فهي رائعة لو قرأها حيزان لبكى لما فيها من صدق المشاعر
    بارك الله بك وقرعينك بأولادك وبناتك وجمعك وإياهم قريبا”إنه على كل شيء قدير

    إعجاب

    1. قيل لي إن حيزان علم بالقصيدة من أحد القراء الذين يعرفونه فقد نالت القصيدة شهرة واسعة في الكثير من المنتديات ومن يبحث عنها في النت يجدها ونعليقات القراء .. ليس أجمل من الإحساس بهموم الناس وترجمة ذلك بأحاسيسنا الإنسانية الصادقة. دمت حبيبتي وأولادك بخير.

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s