أنيس الغربة( العمر لحظة)

 

 

كان أنيسها في غربتها بعض نقرات على نافذة روحها.. ترسلهالها يمامة بيضاء.. تهديها في كل مرة طاقة أشواق من نبضات نورٍلا تهتف إلا بالنقاء، فتلتقط من فم اليمامة حبات الضياء المضمخة بالشذا، وتمسح بها وجهها، واللؤلؤ ينساب من عينيها مرايا لذاتٍ لا تعرف سوى البياض..

 بقلم

زاهية بنت البحر

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s