همسٌ من الأعماق

 

 

 

على الأمواتِ قد ذابتْ عيوني

بدمعِ الفقدِ واهترأتْ جفونـي

أعللُ بالبُكـا أشجـانَ قلبـي

بنسيانٍ تميسُ بـه  ظنونـي

يمرُّ الليلُ مكتحـلاً بحزنـي

بطيء الخطوِ يعثرُ بالأنيـنِ

يحسُّ بوحشةٍ والدربُ  قفـرٌ

بهِ الأشباحُ تعبثُ  بالسكـونِ

فلا قمـرٌ ولانجـمٌ بسَمتـي

يضيء مكامنَ الأملِ الدفيـنِ

فأصرخُ ياأنا، يكفي  عذابـا

سئمتُ العبَّ من كأسِ المنونِ

أما للرُّوحِ معـراجٌ فتشفـى

بهِ من رزءِ أدواءِ  الشجونِ؟

فأسمعُ من عميقِ النَّفسِ همسا

يعيدُ لخافقي صـدقَ اليقيـنِ

أصيخُ السَّمعَ، أشعرُ  بارتياحٍ

ببلسمِ شهْـدِ آيـاتِ المُعيـنِ

تباركَ خالقي، فالموتُ حـقٌّ

وناكـرُهُ تلبَّـسَ  بالجنـونِ

 

شعر

زاهية بنت البحر

 

Advertisements

7 thoughts on “همسٌ من الأعماق

  1. مشاركة أعجبتني لأخي المكرم شاعرنا المبدع الأستاذ جميل داري على هذه القصيدة همسات من القلب، يسعدني أن أزين بها متصفح النص مع شكري وتقديري للاستاذ المكرم جميل داري.

    وزاهيـة القصيـدة باليقيـن
    تزيل الحجب عن زيف الظنون
    تقول من الكلام جميـل قـول
    كماء المزن او مـاء المعيـن
    حمـاك الله مـن داء ومـوت
    وعيشي بين اعماق العيـون

    زاهية البحر والشعر
    عندما اقرا لك شعرا اشعر بصفاء روحي يغمر كياني لما في كلماتك من عذب المعاني وصدق الاماني
    اعزك الله وابقاك شاعرة الجمال والحياة
    دمت بخير عميم

    إعجاب

  2. الاخت الكريمة زاهية البحر
    كم اسعدني احتفاءك بردي البسيط وهذا يدل على ذوق مرهف تتميزين به في نثرك وشعرك وحياتك
    يخيل لي انك امراة في غاية الذوق والحياء والاخلاق
    ويقينا نحن نحتاج الى هذه القيم التي تتلاشى من حياتنا
    اتمنى لك النجاح
    ومزيدا من الابداع الجميل

    إعجاب

  3. الموت حقيقة .. من منا يعترض علي الموت !
    والحزن والبكاء على الفراق شعور أنسانى ..
    والإيمان بالمولى عز وجل وبقضاء ربنا أمرحتمى
    ما قرأنا هنا ألم للفراق لعزيز وغالِ , وأصعب الحديث
    مايكون عن الموت , نعم نؤمن ونقر ونعترف بالموت
    إلا أنه حديث يزعج الكثيرين , ولكن يختلف الموضوع
    من شاعر لأخر , أشبه بالطبيب الماهر يتدخل جراحيا
    ويزيل الورم دون الم .. ماهر وأخر أيضا يزيل الورم
    ولكن يجعلك تصرخ وتولول !
    بنت البحر و لا أجامل تجعلك بيسر تسعد بما تقرأ
    هذة الطمأنينة والراحة النفسية التى تجدها هنا قلما وجدتها
    في شعر أخر لشاعر مغاير والفرق كبير ..
    رغم أن البداية قوية جدا العيون فقئت ..
    ماعادت ترىوالجفون ذبلت ..
    وأن الليل اكتسى سواده من أحزان الشاعر ,
    والتأكيد على أن القمر والنجوم رحلت عن سماه
    حتى أن الشاعر ليتمنى الرحيل خلف من رحل ..
    أما هذا التعبير البهى الصادق أمـا لـلـرُّوحِ معـراجٌ !
    أنما هو استخدام لفظى قل نظيره ,
    وفيه ما فيه من روعه وحسن أستخدام حت تصل للخاتمه
    وهى من أبدع وأروع ما يمكن ,
    وهو الإيمان والطمأنينة والإقرار بالوحدانية
    وأن أمر الله حق , والموت حق , والبعث حق
    ومنكره مجنون مجنون .
    الحقيقه هنا تفخر بأن معنا سيدة رائعة تعرف كيف يُكتب الشعر
    وكيف يصاغ , ويقينى أن كل من سيقرأ القصيدة أظن
    لن يختلف معى بل سيأتى بما لم أفهم
    وأجزم أن القصيدة زاخرة بالمعانى والعبر والمواعظ .
    سيدتى لا أقول إلا : حفظكم المولى عز وجل.

    إعجاب

  4. أهلا ومرحبا بك أخي المكرم أستاذ محمود
    والله أشكرك على بديع حضورك ومشاركتك الرائعة
    التي تزيد اعتزازي بدوار العمدة ومايسترو الدوار الأستاذ محمود
    جزاك ربي عني خير الجزاء ونفع بك الأمة
    أختك
    زاهية بنت البحر

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s