أمَّاهُ فارثيهِ

 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

حزنُ اليتيمِ على الخدينِ باكيهِ

همَّا بصمتٍ تجلَّى في مآقيهِ

ماذاقَ طعمَ الأسى من عاشَ في ترفٍ

وذاقَهُ حنظلا طفلٌ يعانيهِ

قلبُ اليتيمِ اكتوى بالفقدِ محترِقا

بالقهرِ ممتلئًا، بؤسٌ أمانيهِ

ماأوسعتْ دربَهُ في وجهِ مبتسمٍ

يهدي له فرحةً بالسَّعدِ تأتيهِ

يحتاجُ للحبِّ دفئا قد يعوضُهُ

بعضا من الأمنِ في خوفٍ يقاسيهِ

أبٌ توفيَ، أمٌّ في ترمُّلِها

تبكي على طفلِها مما غدا فيهِ

ماذا تجيبُ إذا ما جاء يسألُها

أينَ الحبيبُ أبي، ياأمُّ ناديهِ

قولي له: إنَّ بي شوقًا لنظرتِهِ

,وبي احتياجٌ له، زادت دواعيهِ

أحتاجُهُ راعيا، ألقى بهِ سندا

في عالمٍ موحشٍ يُبسٌ دواليهِ

قولي لهُ: بالذي بالحسنِ زيَّنهُ

قلبي اليئنُّ اشتياقا، ما بناسيهِ

أمَّاهُ أينَ أبي؟ أينَ الحياةُ بهِ؟

أينَ ابتسامتُهُ، أماهُ هاتيهِ

لا لستِ أمي إذا لم ترجعيهِ لنا

إلا إذا قد قضى، أماهُ فارثيهِ

شعر

زاهية بنت البحر


شكرا للغالية سراب

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s