جنونُ الحبِّ

لن أتركك سعيدا مع سميتي، وقد طعنتَ قلبي بمدية الزواج منها دوني، ضاربا بعرض الحائط كل ماقدمته لك من إغراء للزواج بي. كبلتني بهواك، وعنفوان شبابك، فبتُّ مجنونتك حبا وكرها، أحبك لي، وأكرهك ومَن تكون لها سواي.
هاهما تلعبان في حوش الحارة، عيني عليهما ساخنة، وفي قلبي النار تولول نادبة. دعاء، ثلاث سنوات، قمر، سنة ونصف، حبكما لهما جعلكما بخوف عليهما من كل شيء.

عن كثب أراقبهما، أرى فيهما حبيبتَيَّ اللتين لم تأتيا منك، أداعبهما بحنان أم فجعت بفلذتي قلبها- قبل أن تتكونا- بزواجك من حنان.
– كُلا.. حلاوة تحبانها.
يأخذانها بسرور، فتزيد ناري اضطراما، سأطعم ابن أخيك محمد أيضًا حلاوة.
أنتما في الحقل تضربان صدر الأرض بفأس الأمل. سعادتكما ظلمة عمري، وابتسامتكما نحيب قلبي، ومستقبلكما تعاستي.
لن تعودا إلى البيت قبل أذان المغرب، وهما في حوش الحارة الخالية من الناس مع محمد يلعبون، ويمرحون، والعصافير تغرد لهم أغاريد الفرح، وجراحُ قلبي تفور نائحةً على ابنتَيَّ.
مالت الشمس للغروب، ضاق صدري بناره. آن لك أيتها النار أن تغادري صدري إلى صدريهما.
محمد أربع سنوات.
-أريد حلاوة ؟
– لك عشرة قروش، خذها واشترِ حلاوة.
يذهب محمد بعيدا.
– قمر، دعاء، هيا معي أمكما تريدكما في الحقل.
أحمل الصغرى بيدٍ، وأجرُّ الكبرى بالأخرى.
وهناك في قاع الترعة حيث المياه الآسنة كان مآواهما، وهما ترتجفان خوفا وبردا “وأنا ازداد اصرارا علي قتلهما وهما تبكيان وتتوسلان لي” فلتدفئهما نار صدريكما، فقد أطفأتها في صدري، وارتحت منها.

بقلم
زاهية بنت البحر

9:16 am 7/6/2009

قصةٌ من الواقع.

 

Advertisements

One thought on “جنونُ الحبِّ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s