أين المفر

أغلق التلفاز، هاجرًا المدينةَ، وصخبَ الحضارةِ فيها إلى الصحراء مع عائلته، وما يلزمهم لحياة آمنة، سميرهم القمر، وأنيس وحدتهم صياح الديكة وثغاء الأغنام، إلى أن لدغَ حنشٌ عابرٌ ابنته، وطمرت الكثبان الرملية أخاها، وماتت زوجته قهرًا على ولديها، فعاد إلى بيته في المدينة، يتنقل بين محطات الأخبار.

 بقلم

زاهية بنت البحر

ترجمة :أ. منى هلال
أستراليا

Nowhere to Go


He turned his television off, fled the hustle and bustle of city life and headed for the desert. He took his family, and what they need to live safely. They found in the moon a companion, and in the roosters’ crowing and the sheep’s bleating a solace. Then a passing snake bit his daughter, sand dunes swallowed his son and his wife, overcome by grief over the demise of her two children, also died.
He returned to his city home alone switching between news channels.0

Advertisements

2 thoughts on “أين المفر

  1. سبحان الله كل يساق إلى قدره
    ولا مرد لأمر الله

    جمييييييييييييلة وترجمة رائعة
    سلمتما لنا

    إلهام محمد

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s